حبوب منع الحمل - كيفية اختيار أفضل حبوب منع الحمل

تعتير حبوب منع الحمل من أكثر طرق منع الحمل إنتشارا. حيث بدأ استخدامها في اوائل الستينات, وهي تنقسم إلى نوعين : حبوب منع الحمل المركبة وتحتوي علي هرمونى الإستروجين والبروجيستيرون, وحبوب منع الحمل أحادية الهرمون وتحتوي على هرمون البروجيستيرون فقط.

ان اختيار أفضل حبوب منع الحمل سيدتي متتبعي موقع عالم حواء ليس بالأمر السهل ،ومعرفة إيجابيات وسلبيات الأنواع حبوب منع الحمل المختلفة قد تساعدك على حسن الاختيار.

نأتي الأن الى كيفية اختيار أفضل لحبوب منع الحمل :

استعمالها
تأتي حبوب منع الحمل على شكل علبة تتألف من 21 قرصاً. ويجب تناول القرص الأول في اليوم الأول من الدورة الشهرية. وفي الوقت ذاته من كلّ يوم يجب تناول قرص لمدّة 21 يوماً، وبعد أن تنتهي العلبة تعود الدورة الشهرية . كما يجب البدء بتناول العلبة التالية بعد 7 ايّام.

والنساء اللواتي لا يرغبن بعودة الدورة الشهرية يتناولن الحبوب كل يوم.

وبالاستناد إلى تركيب حبوب منع الحمل ومعدّل الهرمون الذي تحتويه، يقوم الطبيب بوصفها في حالات خاصّة إلى نوع ما. كما يمكن وصف حبوب منع حمل خاصّة لعلاج حبّ الشباب، ونوعاً آخر منها إذا كانت المرأة تعاني من مرض الشقيقة مع العلم بأنّها في الدرجة الأولى وسيلة لمنع الحمل.

إذا نسيت المرأة تناول حبة منع الحمل، تتمّ الإباضة بالتالي يوجد احتمال حدوث حمل.

وإذا لم تتعدّ فترة نسيان تناول الحبة أكثر من 12 ساعة، فلا داعي للقل، إذ يجب أن تؤخذ الحبة على الفور والاستمرار في تناول الحبوب التالية في الأوقات المعتادة حتى ولو تمّ تناول حبيتين في اليوم ذاته.

تحذير: لبعض الحبوب ذات الجرعات الطفيفة  من الضروري تناولها في الوقت ذاته من دون الإخلال بالموعد لأن فترة "التحمّل" تكون 3 ساعات فقط وليس 12 ساعة.

أما إذا كنت مهتمة سيدتي بإنجاب طفل جديد، و لا تفكرين أبدا في هذه حبوب منع الحمل، سيخطر على بالك سؤال، كيف أعرف أني حامل؟


موانع الاستعمال 

موانع استعمال حبوب منع الحمل الأستروجسفرونية مهمّة جداً ما يفسّر أهمية متابعة الطبيب للمرأة التي تتناول وسيلة منع الحمل هذه. إذ يُمنع استعمالها في حال وجود أمراض قلب وشرايين سابقة مثل الالتهاب الوريدي (الجلطة الدموية)، أو الأمراض الدماغية الوعائية، أو إصابة سابقة باحتشاء عضلة القلب أو أمراض الشرايين التاجية وارتفاع ضغط الدم أو بعض حالات اضطراب إيقاع القلب. كما يُمنع استعمال حبوب منع الحمل في حال الإصابة السابقة بسرطان الثدي أو الرحم وأمراض الغدّة النخامية وأمراض الكبد.



كما يجب أن تعلم المرأة أنّه من الخطير تناول حبوب منع الحمل والتدخين، إذ أنّ التدخين عامل خطر لأمراض القلب والشرايين وقد يرتفع خطره مع تناول هذه الحبوب. وتُمنع النساء اللواتي يعانين من مرض الشقيقة ويُدخّن من تناولها أيضاً. وقد يرفض الطبيب وصفها في حال السمنة أو الأمراض الاستقلابية مثل السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم، أو في حال قصور الكبد.

وتجدر الإشارة إلى أن موانع الاستعمال تكون أقل للحبوب ذات الجرعات الطفيفة من الحبوب الأستروجسفرونية. مع ذلك، لا يتمّ وصفها في حالات أمراض الكبد مثل التهاب الكبد أو حالات سرطان الثدي أو الرحم. 

تذكير: لا تحمي حبوب منع الحمل من أنواع العدوى المنقولة جنسياً  (IST).

لديك الكثير من الخيارات لمنع الحمل. لهذا يجب مشاورة والعمل مع الطبيب أو الطبيبة لتحديد النوع الأنسب لك من حبوب منع الحمل لتجنب ظهور اعراض الحمل.