أنواع النساء أثناء الجماع حسب المراحل العمرية

 تتباين النساء من حيث الشهوات والطبيعة الجنسية وذلك حسب المراحل العمرية وتتحكم في ذلك عدة عوامل سنتطرق اليها بالتفصيل في هذا الموضوع ( العمر والتربية والفهم والشخصية والبيئة المحيطة بها ) ، لهذا يمكن تقسيم شهوة الفتاة كالتالي :

 
أنواع النساء أثناء الجماع
أنواع النساء أثناء الجماع حسب المراحل العمرية

 1- الكاعب : وهي بنت حديثة أي لم تبلغ الحلم وقد كعب نهديها أي ظهرا وبرز وبلغت الرابعة عشر أو جاوزتها، فمن طباعها الصدق في كل ما تسأل عنه وقلة الكتمان لما تسمع وهي قليلة التستر والإحتشام وتنفر من الرجل وتهابه لأنها لاتعلم مايريده منها وليس لها شهوة ترغمها على الخضوع له وإعطاءه مايريده فلا ينتفع بها الرجل مالم يحسن السياسة والرفق بها والصبر عليها وتأمينها لكي تنام معه مطمئنة فإن آنست بالنوم معه والعناق له سهل عليه معاشرتها بغير قهر وبعدها تأخذ عليه وتتعود على ذلك غير أنها لاتحب شهوة النكاح ، وليس ذلك لنفورها من الجماع ولا لعجزها ولكن لم تغب عنها مهابة الرجل وتتذكر ألم فض بكارتها وتخاف أن يحصل لها في كل مرة تمارس فيها الجماع والبعض منهن قد يراودها ذلك في احلامها فتفزع وتصرخ

 

( خلاصة : ليس لفض البكارة  ألم كبير حسي بقدر ماله من ألم نفسي يزيد وينقص من فتاة لأخرى !! )


 

 2- الناهد : وهي البالغة التي قد بلغت الثامنة عشر أو قاربتها وأستوى شكلها ونهد ثديها وجهزت للجماع وحضرت شهوتها وصارت تحلم به وتتمناه , وإذا جاء ذكر احمر وجهها من الخجل لمعرفتها بقدر الجماع عندها وقد تبكي البعض منهن لسماعها إسم زوجها من شدة شهوتها ولكنه بكاء سرور لا حزن.

 وهذه الفتاة فض بكارتها أهون .. لأنها قد نضجت للجماع وظهرت فيه رغبتها فهي تتهرب من الجماع ولاتهابه الضم.. وقد تدفع الرجل وتمنعه من جماعها للإيهام بأنه لا رغبة لها فيه وتظهر الخوف من الألم لكي لايقال أنها تعرف ذلك وتشتهيه

 

 3- المعصر : وهي الفتاة التي أمتلأ شبابها وكملت محاسنها وبرز رونق الشباب وأعجبت بنفسها , فهذه تكون في الخلوة مع نفسها كثيرة الكسل دائمة الفكر كثيرة التنهد والتأوه تتفقد جسمها وشهوتها وتخاف أن يذهب شبابها قبل زواجها .. فهذالنوع لا يجد الرجل مشقة في مجامعتها وفض بكارتها وذلك لكثرة إدمانها على ذكر الجماع والحديث عنه مع رفيقاتها وتمنياتها فيه وهي الى العش أقرب مما دونها وقد تعاند الرجل في بعض الأحيان فإذا رأت منه الجد استسلمت اليه فيعرف الرجل في وجهها إرادتها ورغبتها اليه وهي تتسامح في كشف محاسنها اليه ويعجبها أن تعجبه.

 

 4- المتوسطة : وهي المتوسطة بين الشباب والنصف وهي التي قد تهيأ نهديها للأنكسار فتحسن مشيتها ونطقها بلسانها وتبدي محاسنها وتتحدث بصوت حسن ودلال وهي تحب محادثة الرجال وملاعبتهم وهي قوية الشهوة . ( وهذا الصنف بدأ يكثر في بلادنا العربية

 

وأخيرا !!

 

 النصف : أو النصوف وهي المتوسطة في عمرها التي لم يكثر فيها الشيب ولم يظهر الكبر عليها فهي في إستواء عمرها وإستحكام عقلها ورزانة مجلسها ومحاسن اخلاقها وسلامة قدها وهذا النوع له القسم الأكبر والحظ الأوفر من الشهوة لأنها قد جربت وفهمت ماهو الرجل وعضوه الذكري وكل ما يدور حول الجنس الأخر وقد تفقهت في سبل الجماع وعرفت اخلاق الرجال وعلمت بشهواتهم فهي أكثرهن تطيباً وأحسنهن تحبباً قد وفرت على الرجل مشقة الرياضة والملاعبة واللين فهي تحب الرجل وتقدره

 

 وبهذا نكون قد تطرقنا الى جميع الأنواع بالرغم من طغيان كلمة فض البكارة وكأنه موضوع ليلة الدخلة