المرأة كثيرة الكذب بشؤون أسعار ملابسها !!

أظهر استطلاع للرأي شمل 3000 امرأة، أن ثمانية من عشر نساء يقمن بإزالة علامات الأسعار من الملابس الجديدة المشتراة قبل أن يتم اكتشافها أو اظهارها لشريك الحياة، بل يصل الأمر أحياناً إلى الكذب والتمويه، بذكر أن الملابس كانت معروضة وبأسعار زهيدة

ويخفي 25% من النساء مشترياتهن في خزانة الملابس، على أساس أنها قديمة ويمتلكنها منذ زمن طويل في حين تكتفي 20% منهن بذكر عدم امتلاكها لأية ملابس، مما كان دافعاً قوياً وراء ذهابهن لشراء ملابس جديدة، وهذا العذر هو أكثر شيوعاً بينهن ويتداول من جيل الى آخر.

وتبرر المسؤولة عن الدراسة “لينكولن آلدن” لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية، لجوء النساء الى أعذار وأكاذيب مفتعلة بخصوص ملابسهن الى إحساسهن بتأنيب الضمير بسبب إسرافهن المتزايد حيث تقول: “في غالب الأحيان تتوفر لدى المرأة على ملابس كافية لها ولا تحتاج لشراء المزيد، لهذا السبب تلجأ الى الكذب، متوقعة مسبقاً نظرات زوجها عند وصولها الى البيت معاتباً إياها على إسرافها، فتحيك في الطريق الحجج وتنسج الأكاذيب لذلك”.